الأهمية:

       يبرز عامل المهارة كأحد أهم العوامل التي يطلبها سوق العمل. لذا يقوم برنامج "مع البيك أنتم أبطال البيت" (إحدى جهود شركة البيك للأنظمة الغذائية) على تأهيل المتدربين في المهارات اليدوية التي يفتقر إليها سوق العمل. تركز الدورات الموجهة للبنين على النواحي النظرية والعملية لأساسيات صيانة الحاسب الألي، أساسيات صيانة الجوال، أساسيات الكهرباء، ميكانيكا السيارات، أساسيات الدهان، والسباكة المنزلية. أما الدورات الموجهة للبنات، فتركز على العلوم والفنون، الصحة والغذاء، الرياضة واللياقة البدنية، تصاميم البعد الثالث، التصميم والإبداع، القصة الرقمية، أساسيات صيانة الجوال، الطباعة المائية، مهارات وحرف. كما أنه ومن خلال العمل الجماعي يكتسب المتدربون مهارة العمل ضمن فريق.

التميز:

       انطلق البرنامج عام 2002م وينفذ في الفترة الصيفية لمدة 4 أسابيع وقد أكمل البرنامج في عام 2017م عامه السادس عشر. وهو يقدم للفئة العمرية من 12 إلى 18 سنة بنين، ومن 10 إلى 15 سنة بنات، من خلال فريق يضم 50 مدرباً ومدربة معتمدين ومتمكنين في كلٍ من جدة ومكة المكرمة، حيث تقام فعاليات البرنامج للذكور والإناث فقط في مدينة جدة، وللذكور في مكة المكرمة برسوم رمزية مستردة (500 ريال سعودي فقط) للمتدربين والمتدربات عند حصولهم على تقديرات نهائية متميزة في نهاية البرنامج.

الجودة:

       يتم صقل مهارات النشء المهنية والتقنية، بدءً بتعريفهم بأساسيات العمل المهني، وبالتالي تشجيعهم على اختيار تخصصاتهم المهنية في سوق العمل السعودي. ومن خلال ذلك يتم تنمية العمل بروح الفريق الجماعي ومهارة التعامل الاجتماعي، وزرع ثقافة المسؤولية المالي وتنمية طرق الادخار بالتعامل المصرفي. هكذا يتم توفير فرص لتطوير مهارات النشء وتدريبهم بطريقة تفاعلية وحماسية خلال فصل الصيف. كما يتم تقييم المتدربين في البرنامج بناءً على أدائهم وتفاعلهم وما يحققونه من نتائج عملية خلال دورات البرنامج.

التأثير:

        1. 306،000 ساعة تدريب للبنين في جدة
        2. 118،800 ساعة تدريب للبنين في مكة المكرمة
        3. 151،200 ساعة تدريب للبنات في جدة
        4. 5،060 ساعة للأعمال التطوعية

الاستدامة:

       تتطلع شركة البيك لأن يصبح هذا البرنامج برنامجاً وطنياً يقام على مدار السنة ويقدم في جميع مدن المملكة ويقوم على إدارته وتنفيذه جهات تدريبية متخصصة مثل وزارة العمل ووزارة التعليم، وذلك بهدف نشر ثقافة روح العمل المهني والتقني في المجتمع.